الرئيسية / مقالات/ آراء/ استشارات / الديالمي:الافتضاض المثلي-ثورة جنسية نَسَوية

الديالمي:الافتضاض المثلي-ثورة جنسية نَسَوية

 

         يمكن إجمال التمثلات الأبيسية التقليدية عن المثلية النسائية (féminine) في النقط التالية:

         ـ تشكل العلاقة الجنسية بين امرأتين جنسانية تعويضية تحقق بعض الإشباع في انتظار العلاقة الجنسية الكاملة مع الرجل، وبالتالي فهي تعتبر جنسانية غير حقيقية وغير جدية، فما هي سوى مجرد لعب وملاعبات.

         ـ ليس للمثلية النسائية تبعات هامة لأنه لا مني يهدر خلالها ولا حمل ينتج عنها ولا خطر فقدان البكارة يلازمها، كل ذلك من جراء غياب الذكر وقضيبه.

         ـ ذهب جمهور الفقهاء إلى عدم القول بحد السحاقية، أي بعقابها بالجلد أو القتل كما هو الشأن في حالة اللوطي (رغم أن القرآن لا يأمر بحد اللوطي). واكتفى الفقهاء بالقول بتعزير السحاقية، أي بزجرها أو سجنها (في البيت) رغم وجود حديث يقول: “إذا أتت المرأةُ المرأةَ فهما زانيتان”. والقول بالتعزير يعني أن الفقهاء لم يعملوا بهذا الحديث لأنه حديث ضعيف ولأنهم لم يعتبروا السحاق زنى. فالزنى في نظرهم يقتضي إيلاج ذكر (طبيعي) في الفرج وهو ما لا يمكن أن يقع في الفعل السحاقي. وتجدر الإشارة إلى أن السحاق غير مذكور في القرآن فذهب بعض الفقهاء إلى تأويل الآية “واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم…” ككناية عن السحاقيات.

         ـ يرجع الفقهاء السحاق إلى طول البظر (clitoris) عند المرأة، فكلما كان البظر طويلا كلما ازداد خطر السحاق عند المرأة، بمعنى أن البظر الطويل يجعل المرأة تشعر بالميل الجنسي تجاه النساء وتتصرف كذكر فاعل تجاه أنثى مفعول بها وفيها. فبالنسبة إليهم، السحاقية الحقيقية هي المرأة الفاعلة كما أن اللوطي الحقيقي هو الرجل المفعول به وفيه نظرا لمعاناته من مرض الاُّبْنَةِ، وهو المرض الذي يجعله يرغب دوما في أن يولج في إسته من طرف الذكور.

         من المثير للملاحظة أن الدارجة المغربية لا تسمي السحاق والبظر بأسماء خاصة. في غياب التسمية عدم اعتراف بالسحاق وبالبظر، بل نفي لأهميتهما ولوجودهما. فالسحاقية تسمى مجازا “حَكَّاكَا”، أي امرأة تحك ببظرها بظر امرأة أخرى، وهو ما يقودهما معا إلى الوصول إلى ذروة بظرية (orgasme clitoridien). وهذا أقصى ما يمكن أن يبلغاه نظرا لغياب الذكر، فالذكر هو شرط ذروة الفرج (orgasme vaginal). أما البظر فيسميه اللسان الدارج “اللسين” (اللسان الصغير) أو “الزبيب” (أي “الزب” الصغير) 
29683823_381204735623793_3483802456458686973_n.jpg

         ما هي التطورات التي تعرفها المثلية النسائية اليوم في المغرب؟ انطلاقا من بدايات الألفية الثالثة، عرف المغرب نشأة مجتمع الميم بشكل سري بفضل الأنترنيت، والمقصود به فئات ثلاث: مثليون (رجالا  Gay ونساءLesbian)، متحولو الجندر (الذكر الذي يشعر أنه امرأة male trans-woman والأنثى التي تشعر أنها رجلfemale trans-man )، مزدوجو الميول الجنسي (المنجذبون والمنجذبات جنسيا لكلا الجنسينBisexual ). ويعني بزوغ مجتمع الميم الثلاثي توطين مفهومين أساسيين هما الميل الجنسي (sexual orientation) والهوية الجندرية (gender identity). أما الأول فيسوي بين الغيرية والمثلية ولا يرى في الثانية اضطرابا نفسيا أو شذوذا بينما الثاني يعترف بأهمية التعريف الذاتي للهوية الجنسية إذ المهم هو شعور المرء بكونه رجلا أو امرأة بغض النظر عن كونه ذكرا أو أنثى، وبغض النظر عن جندره، أي عن كونه مبني اجتماعيا كرجل أو كامرأة. ويعني ذلك أن الترابط بين الذكورة والرجولة والشعور بالرجولة والانجذاب إلى النساء (الجنسغيرية) ليس حتميا وأنه ترابط يؤسس الهويات الجنسية القارة السائدة وأن الانسلاخ عنه ما هو سوى رفض لتلك الهويات التي يفرضها المجتمع الأبيسي. نفس المنطق يسري على الترابط بين الأنوثة والمرأة والشعور بالأنوثة والانجذاب إلي الرجال. ويسمي مجتمع الميم نفسه بالكوير (queer)، وهو لفظ إنجليزي يعني ما هو غريب من خلال رفض النموذجين الجنسيين الجندرين السائدين.

         إن ظهور مجتمع الميم في المغرب كأقلية جنسية تعي ذاتها يعني أن المثلية لم تبق مجرد سلوكات جنسية هامشية يعترف أصحابها أنفسهم بشذوذها، بل أصبحت أساس هويات جديدة، فردية وجماعية، مختلفة ورافضة لما هو سائد جنسا. فهي أقلية تنتظم في جمعيات سرية تطالب بتطبيعها وبالاعتراف بالمساواة بينها وبين الأغلبية الجنسغيرية (hétérosexuelle) السائدة. إن انتقال المثلية إلى المستوى الهوياتي هو ما يدفع معظم المغاربة إلى رفضها بشدة أكبر وإلى الرهاب منها وكراهيتيها (homophoble). من ثم طرد الأسر لفتياتهم الميميات/الكويريات، ومن ثم وقوع جزء من تلك الفتيات في براثن العمل الجنسي. وتجدر الإشارة هنا إلى أن العمل الجنسي عند الميمية عمل جنسغيري، أي مع الرجال، وذلك من أجل كسب لقمة العيش. وهو جنس غير ممتع بالنسبة لها لأن جنسانيتها الحقيقية جنسانية مثلية، وهي التي تحقق لها المتعة وتؤدي بها إلى الوقوع في الحب والغرام. وهذا معطى جديد ينبغي تسجيله في بناء الهوية المثلية النسائية الجديدة والتي سمت نفسها بأسماء جديدة لتعلن عن القطيعة مع كل ما يرتبط بالسحاق من تمثلات وممارسات سلبية.

         الجديد يكمن أيضا في التساكن بين الميميات من أجل الابتعاد عن الأسرة وعن سخطها ومن أجل الضرورة المعيشية التي تفرض الاستقلال المادي عن الأسرة. وهناك أيضا الحب والاحترام المتبادل كمشاعر جديدة تحكم العلاقة المتينة غير العابرة بين الميميات. وعلى الصعيد الجنسي المحض، هناك تجاوز للتقسيم الأبيسي للأدوار الجنسية أي لثنائية السحاقية المترجلة الفاعلة والسحاقية الأنثوية المفعولة بها. وتحقق المثلية النسائية في المغرب ثورة جنسية صامتة من خلال الإقدام على افتضاض غشاء البكارة في الفعل الجنسي المثلي النسائي. إنها ثورة نَسَوية موضوعية، نَسَوية لأنها استقلال جنسي عن الرجل وعن الزواج وعن الأسرة، وموضوعية بمعنى أنها تقع دون وعي نَسَوي إرادوي يقصد الإطاحة بالأبيسية كنظام جنسي ـ مجندر سائد.

         وهو الشيء نفسه الذي يحدث اليوم في المغرب حين يتم تبني الميل المثلي من طرف الفتاة كخيار لا رجعة فيه، كخيار يؤسس لعلاقة جنسية مختلفة تحقق التبلور الذاتي على أكمل وجه، دون رجال، لكن ليس ضد الرجال. ذلك أن رفض الرجل كشريك جنسي لا ينبع من موقف مثلي نَسَوي راديكالي يرى في الرجل عدوا ينبغي التحرر الجنسي منه، بل يؤشر فقط على ميل جنسي عميق في كينونة المرأة المثلية، فهو جزء من شخصيتها تتوقف الفتاة عن اعتباره شذوذا ينبغي رفضه وعلاجه.

         في النهاية، لا بد من الإشارة إلى أن الميل المثلي النسائي، كما هو الشأن بالنسبة للميل المثلي الرجالي، لا يتعارض مع الإسلام في نظرهم، فمعظم أعضاء مجتمع الميم يضعون إيمانهم فوق كل قراءة فقهية تحرم المثلية والتحول الجندري والازواجية الجنسية، بل منهم من يرى أن الاجتهاد ضروري من أجل تأويل مغاير للنصوص المقدسة قصد التوفيق بين المثلية كحق إنساني وبين الإسلام. “الله يحب كل مخلوقاته”، هذا هو مبدأ المجتمع الميمي الناشئ في البلدان الإسلامية، فهو يرى أن ما ورد في سورة لوط من سخط إلهي عقاب ضد الاغتصاب المثلي وليس ضد المثلية. من ثم، يرى مجتمع الميم المغربي أن صراعهم الأساسي ليس هو الصراع ضد الإسلام، بل هو الصراع ضد الثقافة الاجتماعية الأبيسية الكارهة للمثلية والتي تعتقد خطأ أن المثلية اختيار يمكن تغييره بقرار أو بفضل علاج. وهو أيضا الصراع ضد الفصل 489 من القانون الجنائي الذي يكرس تلك الثقافة التمييزية اللاعادلة.

انطلاقا من هذه المعطيات، يمكن القول بانتقال من اللواط والسحاق إلى المثلية الجنسية، من الشذوذ إلى الاختلاف، من التنكر للذات إلى قبولها، من وعي شقي إلى شعور بالفخر نظرا لتمييز ذاتي إيجابي، من النظر إلى الإسلام كعدو شرعي محرم إلى النظر إليه كتعبير عن إلاه متسامح متقبل ومسو بين كل مخلوقاته. إن الوضع الجديد للميمي المغربي يؤشر بدوره على الانتقال الجنسي الذي يعرفه المغرب.

الدكتور عبد الصمد الديالمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.